‫الرئيسية‬ الدوريات الاوروبية الدوري الاسباني شباب قسنطينة | ” ياسين بزاز ” بين مطرقة الأنصار وسندان الوقت

شباب قسنطينة | ” ياسين بزاز ” بين مطرقة الأنصار وسندان الوقت

يبدو أن ياسين بزاز سيكون في موقف لا يحسد عليه أبدا ،وهو الذي تلقى تزكية من إدارة “الغائب” لعلى الذي لم يره أنصار السياسي منذ شهور، ليكون المدير الرياضي للفريق بصلاحيات كبيرة لم يعرف فحواها بعد ، فالفريق في أسوء مستوى له منذ صعوده إلى مصاف الكبار عام 2011 حيث جمع 7 نقاط في تسع جولات ولم يحقق سوي فوز وحيد كان ليكون تعادلا لولى ركلة الجزاء في الدقيقة الأخيرة أمام إتحاد العاصمة.

بزاز وعد بالتدارك شرط تكاتف الجهود

بعد نهاية لقاء الوفاق السطايفي كان لزاما على الوافد الجديد القديم تبرير ما يحدث لصحافة وهو ما حصل، حيث صرح قائلا بأنها أسوء نسخة لشباب منذ أعوام وأنه سيعمل جاهدا لتصحيح الأمور مع طاقمه الجديد كما أشار إلى أن الفريق سيتدعم بلاعبين إثنين ومدرب كبير خلال الميركاتو الإستثنائي الذي وضعته الرابطة ولكنه أشار إلى أن الفريق لن يعود إلى سكة الإنتصارات إلا إذا تظافرت الجهود من الجميع وخاصة الأنصار والصحافة المقربة من بيت العميد.

” يد وحدة متصفقش وبزاز وحدو ميدير والو “

من جهة فإن أنصار العميد لا يضعون كامل الثقة في شخص بزاز فهية أول مهمة إدارية يكلف بها اللاعب السابق للعميد في مشواره، حيث يرى الأنصار أنه من الصعب أن يخرج الفريق من المستنقع الموحل الذي سقط فيه وحده، فهم يطالبون بإدارة قوية تكون حاضرة مع الفريق أينما حل وإرتحل تدافع عنه وتكون الدعم له وتقوم بواجباتها على أكمل وجه ولا تسير الفريق من خارج المدينة فلا يعقل أن فريق بقيمة وعراقة العميد يسير بالهاتف من مدينة أخري وبطريقة غريبة تجعل الأنصار يشككون في أحقية الأشخاص في حبهم للفريق.

أسامة قرسال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

شاختار يبعث الطليان للدار

ودع إنتر ميلان، منافسات دوري أبطال أوروبا، عقب التعادل السلبي مع ضيفه شاختار دونيتسك، في خ…